رياضةمقالات

حكايات صعود مصر كاس عالم 2018

حكايات صعود مصر كاس عالم 2018

 

زمن الحكاية:

9/10/ 2017 عندما ظن الكثيرون ان اسطورة الفراعنة قد ولى زمنها ولن ينجحو فى جعل ذلك اليوم تاريخ كالسابق

مكان الحكاية:

استاد برج العرب،كانت،ارض يكسوها العشب الاخضر،تسر الناظرين ويحيطها العاشقين )جمهورنااا(ويتغنون بمن لايدخر جهدا لاسعادهم(منتخبناااا)

ما حدث فى ذلك المكان وذاك الوقت:

احتفال شعب بكل فئاته بهدف احرزه نفس الفريق ،فريق اصيب بلعنة ل28 سنة ،فريق فشل فى التاهل لامم افريقيا 3 مرات متتالية بعد الفوز بها فى 3 مرات متتالية

 

ففى تصفيات افريقيا لكاس العالم 2018 كان المنتخب للمصرى متصدر مجموعته بنقطة واحدة عن متنافسه الثانى فى المجموعة،وبالفوز فى مبارتها امام الكونغو اصبح الفرق 4 نقط مما يؤهله للصعود لكاس العالم بدون لعب مباريات اخرى ،بل الان سيلعب مع باقى اقوى الفرق العالمية تنافسا على لقب كاس العالم،فكان هذا الحدث وماوراءه من احداث وما اثاره من مشاعر صخب عالى بكل مواقع السوشيال ميديا وستشعر الكثير فما سيتم سرده قادما

 

 

  • ظهرت صورة لمشجع من اصخاب الحالات الخاصة،حيث فقد طرفه السفلى الايمن بالكامل،فلا يستطيع السير سوى بعكازين يستند عليهم ،ومع ظروفه تلك فقد حضر المبارة وبتيشرت التشجيع وعندما راوه الاعيبة اثناء احتفالهم بعد الفوز سعو اليه واحتفلو سويا ،كل ذلك على ارض الاستاد وامام الكاميرات الناقلة كما التقطت صورة له وهو يرفع جسد عاليا مستندا بزراعيه على العكاز،وكان ذلك احتفاله الخاص الذى استرعى احد النشيطين من السعودية على موقع تويتر ووجه صورته مخاطبا منذر ال الشيخ مبارك “والله هذا الذى يستحق طرف صناعى وان يسافر الى روسيا ليشجع المنتخب” فرد عليه منذز ال الشيخ الموافقة و”هذا ايضا وتذاكر وسكن واقامة مدفوعة الوجبات ان رغب فى السفر”تحت هشتاج #الجمهور السعودى يساند مصر

 

  • كما قام بعض الاشخاص بربط سيناريو المباراة بسيناريو فيلم العالمى،وللعجب….يتشابه سيناريو فيلم 2010 بسيناريو مبارة 2017 مؤهلة لكاس عالم ،حيث كانت قصة الفيلم عن لاعب يرتدى تيشيرت رقم11 -حال محمد صلاح-سيصل للعالمية -محمدصلاح فى ليفربول

  • واول حرف (م) ويلعب فى المنتخب وسيسجل جول الفوز فى الدقائق الاخيرة من الاكسترا تايم كما ان هدف التعادل كان بنفس الكيفية من كرة عرضية من اليمن ونتيجة المبارة كانت 2/1 ايضا،”فيلم العالمى حدث واقعيا فى استاد برج العرب “
  • ومن الدعابات الملفتة للانتباه ايضا والمعبرة عن روح الشعب المصرى،شعب ينتظر شيئا صغير ليفرح فرحا كبيرا ،حيث قام الفنان محمد هينيدى مخاطبا لاعبنا المعتزل محمد ابو تريكة مشيرة لامحاولات جيله للوصول لتلك الفرص 3 مرات ولكن اعتزلو او انتهو قبل ان يصلوا……(الحضرى غفلكم ى تريكة وصعد كاس عالم ،كنت استنى شوية)،كما ان البعض يرى احقية تريكة فى حضور تلك النسخة من كاس العالم مع منتخب بلده

  • واستغلت بعض الشركات تلك الفرصة من الفرحة العارمة واهتمام الشعب باختلافته على ذلك النصر ومسبيبينه،واهمهم محمد صلاح فقامت شركة بى تيك باعلان لطيف حيث “كل من اسمه محمد او محمد صلاح لديه خصم اضافى على قائمة مشترواته من احد الفروع وذلك لمدة 48 ساعة وتوالت التعليقات والاستجابات المختلفة على ذلك ولكن من الواضح هو تحقيق هدف ذلك الاعلان مسعاه،

  • ومن المؤثر ايضا ما قام به الرئيس السيسى حيث احتفل بلاعبى المنتخب وجهازه الادارى و قام باستقبالهم فى السابعة صباح ليلة المبارة وقام بالقاء كلمات الفخر والفرحة وقام بمكافئة كل لاعب بمبلغ مليون ونص ،…فكان الاكثر اثارة ..تبرع الاعبين بالمكافئة للمؤسسات الخيرية

  • وقام المصريين -غرارا بالمعلق مدحت شلبى-بالتندر على ذهاب المصريين الى روسيا لتشجيع المنتخب وتحدثهم بالروسية ،….مخمد صلاخ ورمضان صبخى….هكذا اصبحت الاسماء بالروسية

 

  • ومع جملة “احزمو الامتعة،مصر فى روسيا 2018″كان الخبر باحتراق مجمع تجارى فى العاصمة الروسية موسكو ،هكذا حكايات مصر،يجب ان تشعر بها جميع الدول

 

اخيرا،هذا ليس مقال رياضى كروى بحت ولكن،……كرة القدم عظيمة ومن لايعشقها فقط فرط فى عدد لا مناهى من المشاعر….

وخاصة اذا كان الموضوع دولى وسيشارك فرحتك شعب باكمله

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق