فيديوهات متنوعة

10 قصص صادمة داخل المدارس.. تبادل مقاطع خارجة بين الطلاب والمدرسين وزواج عرفي

10 قصص صادمة داخل المدارس..


بمريول أزرق وقميص وردي،كان يظهر على وجههم سابقًا ملامح البراءة، والمفاجأة في تخطيهم كافة الحدود الصارمة ليضعك أنت كقارئ في وضع لا تحسد عليه، فما بين ممارسات صادمة بين الفتيات، وتبادل مقاطح خارجة بين الشباب، وإقامة علاقات محرمة بين الطلاب، وزواج عرفي وزيارات في المنازل والأهل في محل غياب، والعامل المشترك الصادم أن الفئة العمرية التي تمارس هذه الأمور تتوسط الـ 12 إلى الـ 17 عامًا فقط، نرصد 10 قصص صادمة داخل المدرس في مصر.

1- أخصائية اجتماعية تسرد تفاصيل اكتشافها لـ 9 حالات شذوذ جنسي داخل مدرسة إعداية بنات :

فأولى الصدمات التي تلقيناها، كانت داخل إحدى مدارس الإعدادية للبنات، حيث كشفت إحدى الأخصائيات الإجتماعية داخل المدرسة، عن اكتشافها لـ 9 فتيات تمارس الشذوذ الجنسي مع بنات آخريات داخل أسوار المدرسة، وبالحديث معهم رفضوا رفضا تامًا التخلي عن تلك العادة.

وأشارت أيضا أن عادة “السحاق” بين طالبات تلك المدرسة تحديدًا، تكررت خلال الفترة الأخيرة خاصة بعد خروج الحديث عن الفريق الغنائي اللبناني “مشروع ليلى”، وأن الفئة العمرية تلك هى الأكثر تأثرًا بهم.

2- منتقبة لأن والدها “شيخ” وملحدة بسبب “تصرفاته” :

وفي إحدى مدارس الثانوية للبنات، كانت حالة غريبة للغاية، خاصة وأنها فتاة منتقبة داخل المدرسة، وبالحديث معها تبيّن أنها تعاني من الإلحاد، وبتطور الحديث معها أكدت أن والدها “شيخ مسجد”، وأن تصرفاته معهم داخل المنزل متشددة خلاف التناقض في التصرفات، فهو السبب في وصولها لهذه الحالة.

3- طالبة ثانوية متزوجة عرفي وتؤكد: “مبسوطين مع بعض” :

واستكمالا لمدارس الثانوي، فبالحديث مع إحدى الفتيات، أشارت إلى أن والديها منفصلين من فترة طويلة، لكنها “أنجح” من والدتها، خاصة لأن والدتها تزوجت في سن صغير وأنجبت وطُلقت. وفي مفاجأة، أكدت أنها الأنجح من الأم لأنها متزوجة عرفي من زميلها في المدرسة المجاورة، و”مبسوطين مع بعض”.

4- طالب ثانوي: نفسي أبطل “زنا”

وداخل إحدى مدارس الثانوية للبنين، أكد أنه يبحث عن أي وسيلة للابتعاد عن عادة الزنا، وأن أغلب الحالات التي قام بها كانت زنا كامل، إلا بعض الحالات القليلة التي فضل فيها عدم التطاول أكثر لرغبة البنات في الحفاظ على غُذريتها.

5- أقراس المخدرات داخل “كانتين” مدارس الإعدادي :

والصدمة الثانية كانت تتمثل في تواجد المخدرات داخل أسوار إحدى مدارس الإعدادي، حيث يتم الترويج لها عبر “الكانتين”، فمن الطبيعي الآن أن تجد أقراص المخدرات داخل “كانتين” أو سوبر ماركت المدرسة، بجوار أكياس الشيبسي.

6- أقراص منع الحمل.. ظاهرة جديدة في شنط بنات “ثانوي” :

على النقيض، تروي أخصائية اجتماعية داخل إحدى مدارس الثانوي العام الحكومية، أنها رصدت أكثر من حالة داخل فصول المدرسة لفتاة تحمل أقراص “حبوب منع الحمل”، في شنطة المدرسة.

وأوضحت أن الحالات تتكاثر بشكل غير طبيعي داخل المدرسة، كما أن الغير طبيعي أكثر اعترافهم بما يفعلانه.

7- تبادل “أفلام إباحية” بين الطلاب والمدرسين :

كما الحال الذي تطور إلى الأسوء فكان داخل مدرسة إعدادية للشباب، والذين أكدوا أنهم يشاهدون الأفلام الإباحية داخل الفصول بشكل طبيعي، غير أن الأكثر بشاعة هو تبادل تلك الفيديوهات مع “مدرسين” الفصل عبر الموبايلات.

8- “ماما مصاحبه من ورا بابا فـعادي” :

الأكثر ذهول، عند سؤال إحدى الفتيات داخل مدرسة ثانوية، عن سبب إخفاءها مشاعر حبها لأحد زملاءها الشباب عن أهلها، فكان الجواب بـ” عادي ما ماما ماحبه راجل من ورا بابا “.

9 – تفاصيل صادمة لرأي شاب عن لماذا تمارس الجنس مع الشباب فقط ؟

وفي مدرسة ثانوية للشباب، كان سؤال المناقشة في أحد الفصول التي أكد الأخصائي الاجتماعي أنهم الأكثر ممارسة للشذوذ الجنسي، “لماذا تمارس الجنس مع الشباب فقط ؟”، فكانت إجابة شاب من بينهم تتمثل في والدته التي سببت له عقدة نفسية من صغره، بسبب وقوفها على “بطنه” برجليها “كعقاب له”، كما كانت تقوم بضربه على رأسه بأدوات المطبخ حتى يغمى عليه.

10- ممارسة الجنس بين ولد وبنت حلال مادام واعدها بـ”الجواز” :

وداخل مدرسة للبنات نجمع بين الإعدادي والثانوي، وداخل أحد فصول الفئة العمرية للإعدادية، تحدثت إحدى الفتيات أنها تقوم بإقامة علاقة مع شاب في منزله، بخلاف اقتناعها التام بأن ما تقوم به حلال، خاصة “طالما الشاب واعدها بالجواز”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق