قصيدة الحرب العالمية الثالثة عمرو حسن

116
Published on 31 يوليو، 2017 by Free Watch Tube

قصيدة الحرب العالمية الثالثة عمرو حسن

باكتِبلِك قبل نهاية العالم بدقايق
قبل الجنرال ما يسيب القاعة ويدي أوامر بالضرب
قبل ثواني من الحرب
باكتبلك وايديا بترعش م الخوف والبرد
شوفتي العالم ياحبيبتي ف سن الشيخوخة !
صف كمنجات مكسورة ف روح صبار
الدنيا بتتحول من زرع البذرة لضرب النار
وانا وانتي صغار جداً ع الموت
وكبار ع العيشة بدون مزيكا ودون أشعار
وبدون ما احلفلك اني كمنجة خالفها الحظ ف هذا الوقت
بحلفلك انك أجمل من تشرين التاني
أجمل بكتير من صوت طيارة ” سوخوي ” ياحبيبتي
وعيونك أجمل من كل عيون القادة ف كوكبنا الشرير
خليهم هما يواصلوا التنديد والزيطة
وتعالي ارسملك ع الحيطة
وردة هتكبر مع كل اتنين هيصارحوا لبعض بمشاعرهم
وارسم أمي ف كامل غربتها ودعوتها
وارسم بيتها
وارسم تعريف أوضح للدين
جامع مانع ع البني آدمين
والدين ابسط من فرض الدين
ربنا أكمل من تدوينه ف بطاقات تعريف الشخصية
ربنا نيّه ،،،
فطرة بتجعلنا نحب الورد بدون تمييز
وبتجعلنا جميعاً نِكرَه نصل السكين
باكتبلك قبل نهاية الكون بدقيقة
خرج الجنرال من أوضته بيلعن ف التانيين
أدى أوامره لسرب الطيران بإزالة دولة من المشهد
الدنيا بتخلص بالتدريج
وصحابي مابيكفوش تهريج
البيرة حلال .. “هتف السكران بره الحانة والعالم حزن ودخانه ”
البيرة حلال علشان بتجمّع ماتفرقش
والموضه حلال
والعزف على البيانولا حلال
والحضن حلال
والرقص بدال الموت ف الحرب
الشرق مخازن عند الغرب
والدنيا ” البكره الخيط بتلف ”
وعيال المستوطن بتِّتف
ف حضور قمة دول العشرين
اديني كتاب ومدينة بعيد عن مرمي النار
هابنيلك دار تسكنها ياصاحبي ف أي أوان
واديني مساحه من الالوان
هارسم علمي موازي لعلمك
وامسك قلمك وأشعر بسعادتك وبألمك
اشمعنى بنتشارك ف الموت
وف سعر النفط العربي الخام
وسجاير كوبا الشايبه حروب
اذا كنا بنتشارك ف الطوب
خلينا نقيم للحب جدار !!
من سوء الحظ مافيش جنرال
يفهم ف كلامك وكلامي
باكتبلك وف قلبي سلامي
لبلاد هتتابع بعد قليل
تحويل النيل لوريد مقطوع
ودخول العالم ف الممنوع
حسب المشروع التمهيدي لنهاية الكون
مشروع صهيون …
باكتبلك قبل نهاية الكون بثواني
مش وقته نقرر مين فينا اللي ابتدى يضرب نار ع التاني
ف مطار مجهول ف بلاد ساقعه
كان فيه عشرين طيار جاهزين
كان الجنرال ف الماستر سيين قدامه زراير ومساعدين
ووراه الاخضر بيعيّط على عزف حزين
حيّاهم بلغتهم بهدوء
ثم اتجهوا بدورهم على فوق
وابتدا لون الازرق يزداد وموتور الطيارة بيعلى
العالم كله بيحشد نفسه لنفس الضرب
الحرب
الكل بينظر للارهاب من نظرة عينه الشخصية
والعالم بقا نفسه ضحية
العالم قاعد ع التليفون بيتابع أخبار القتلى
وبيحسب هل عنده مقاتله تنفع لازالة نص عدوّ
كان صوت طيرانهم مالي الجو
وانا وانتي غلابة ومش عاوزين
غير ارض تساع البني ادمين
من غير باسبور
أو لون بشرة
من غير أموات جوه النشرة
عاوزين نصحى ف عالم أخضر
ننجب أطفال
ونصلي كما شئنا نصلي
ونغني ف كورس للانسان
بقا يعني مافيش ف الدنيا مكان ينفع للناس الغلبانة !!
انا هاخد أسرتنا معانا
هاخد أمي واختي واخويا
والصورة اللي فاكرها لابويا
وانتي معاكي أبوكي وامك
وعروستك وكتاب التلوين
وهناخد حفنة ميه وطين
وهناخد كلبي وقطتكم
وهنعمل بيتنا قصاد بيتكم
ونعيد تشييد الكون بهدوء
مش عاوز افوق والارض بتهتز علينا
والسما الوان من خوف وقتي
باكتبلك والكون دلوقتي
على وشك الموت المجاني
باكتبلك
قبل بداية الكون من تاني …

Category Tag




اترك رد