لماذا يتناول المصريون فى شم النسيم الفسيخ والبيض؟

لماذا يتناول المصريون فى شم النسيم الفسيخ والبيض؟

لماذا يتناول المصريون فى شم النسيم الفسيخ والبيض؟

تحتفل مصر اليوم بأعياد الربيع وبيوم شم النسيم، ذلك اليوم الذى يذهب فيه المصريون إلى الحدائق العامة والمتنزهات لتناول الفسيخ والبيض الملون.

وكلمة شو النسيم هى كلمة مصرية قديمة، مرت بمراحل تطور عبر الزمن وأصل كتابة الكلمة عند الفراعنه (شم-سم) فكلمة شم مأخوذه من كلمة شمو والتى تعنى الحصاد و(سم) تعنى النباتات فالمرى القديم كان يهتم بموسم الحصاد وبالنباتات فكان يزين بها جدران المقابر والمعابد، ثم تطورت فى القبطية لتنطق ب (شوم سيم) حتى وصلت إلى شم النسيم.

واحتفل المصرى القديم بيوم شم النسيم منذ ما يفارب 2700 عام قبل الميلاد، وكان اختياره لهذا اليوم بالتحديد لأنه اليوم الذى تتساوى فيه ساعات الليل مع ساعات النهار. ولذلك فعيد شم النسيم هو عيد مصرى قديم لا علاقة له بأى دين، فكان هذا اليوم للمصرى القديم يرمز لتجدد الحياة ، حيث كان يسود اعتقاد بأن بدء خلق العالم كان فى هذا اليوم. فعلى جدران المعابد يحكى أن فى هذا اليوم يمر الأله رع فى سماء مصر داخل سفينته المقدسة ليرسو فوق الهرم الأكبر عند الغروب، ثم يبدأ رحلة العوده إلى الأرض صابغًا الأفق باللون الأحمر الذى يرمز لدماء الحياة الذى يبثها من أنفاسه إلى الأرض معلنًا موت الأله ست إله الشر.

كما أن عادة أكل البيض فى يوم شم النسيم هى عادة فرعونية أيضًا، حيث كان المصرى القديم يأكل البيض فى ذلك اليوم لأنه كان يرمز إلى خلق الحياة. أما عادة تلوين البيض فكان المصرى القديم يقوم بها كنوع من نقش الدعوات والأمنيات على رمز خلق الحياة،لعها تتحقق مع الشروق.

وأيضًا عادة أكل الفسيح أو السمك المملح هى عادة فرعونيه تعود إلى تقديس المصرى القديم للنيل، حيث يعتقد أن الحياه فى الأرض بدأت فى الماء، والسمك الذى تحمله مياه النيل هو مخلوق من الجنة، ولذلك كان المصرى القديم يعتقد أن أكل السمك المملح فى ذلك الوقت له فائدة كبيرة.

أما أكل البصل فهو عادة فرعونية قديمة أيضًا حيث أصيب أبن أحد ملوك الفراعنه الذى كان محبوب من الشعب بمرض غامض، عجز كل الأطباء والكهنة والسحره عن علاج الطفل. ومن ثم لازم الطفل الفراش لعدة سنوات إلى أن استطاع الكاهن الأكبر لمعبد آمون بأن يعالج الطفل بثمار البصل.

اترك رد